منتدىمنتدى مزاد بيع وشراءسوق اوجد ماتبحث عنه من صورصور دليل مواقع اضف موقعك اليوممواقع البنك شاهد ادارة الموقعتعرف على الإدارة ارفع ملفات الى الموقعتحميل ملفات التنقل السريع بين المنتدتياتاختصر وقتك
العودة   اللوبي الخليجي > اللوبيات الاسلامية > الشريعة والحياة

الشريعة والحياة كل ما يخص الشريعة الإسلامية على مذهب أهل السنة و الجماعة

اللوبي الخليجي



غروب الشمس في عين حمئة



المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى
ماذا تفعل الشياطين وقت غروب الشمس‎ !! يوسف السويدي الشريعة والحياة
من تصويري غروب الشمس بشواطئ (حقل) رائعه عماار صور
غروب الشمس الكسر همس القوافي
منظر غروب الشمس في القطب الشمالي !!!!! mam 125 صور
لحظة غروب naseemaleel الخواطر وهمس المشاعر

رد
 
أدوات الموضوع
 
قديم 22-04-2011, 23:28
الصورة الرمزية ابونضال 1
 
ابونضال 1
مشرف اللوبيات الإسلامية

  ابونضال 1 غير متصل  
الملف الشخصي
رقم العضوية : 395831
تاريخ التسجيل : 30-03-2011
الدولة : الاردن
المهنة : متقاعد
الاهتمامات : القراءة الشعر التاريخ الاسلامي
المشاركات : 2,138
الرصيد المالي : 5706 ريال [كافئني]
المستوى : 8
المستوى القادم : يحتاج 794 ريال
النشاط : 99.8
افتراضي غروب الشمس في عين حمئة


الرد على شبهة (غروب الشمس في عين حمئة)


يرد فضيلة الشيخ أبي عبدالله الصارم على شبهة أو افتراء

سخيف والذي تقول بغروب الشمس في عين حمئة ,

الداعية في غرفة النصارى يسألوننا عن الإسلام في البالتوك

يرد على الشبهة ويفكفك حقيقة هذه الشبهة ..




رد فرية مهترئة حول غروب الشمس

في عين حمئة


إنَّ الحمدَ لله نحمده ونستعينه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا، مَن يهده الله، فلا مضلَّ له، ومن يضلل، فلا هاديَ له، وأشهد أنْ لا إله إلا الله وحدَه لا شريك له، وأشهد أن محمدًا عبده ورسوله.



وبعد:

يُحاول بعض أعداء الإسلام إثباتَ وجود أخطاء علميَّة في القرآن الكريم، راغبين في تشكيك الناس في أنَّه كلام الله ووحي رب العالمين.



وفي سبيل ذلك يلجأ أولئك المرجفون إلى إثارةِ افتراءات ساذجة متهافتة، يسهل ردها ودحضها على كل من آتاه الله شيئًا من العلم والبصيرة.



ومن تلك الافتراءات ما يزعُمه أولئك المفترون من وجود خطأ علمي في سورة الكهف عند قوله - تعالى -: ﴿ وَيَسْأَلُونَكَ عَنْ ذِي الْقَرْنَيْنِ قُلْ سَأَتْلُو عَلَيْكُمْ مِنْهُ ذِكْرًا * إِنَّا مَكَّنَّا لَهُ فِي الْأَرْضِ وَآتَيْنَاهُ مِنْ كُلِّ شَيْءٍ سَبَبًا * فَأَتْبَعَ سَبَبًا * حَتَّى إِذَا بَلَغَ مَغْرِبَ الشَّمْسِ وَجَدَهَا تَغْرُبُ فِي عَيْنٍ حَمِئَةٍ ﴾ [الكهف: 83 - 86].

فيقولون: كيف يقول القرآن: إنَّ الشمس تغرب في عين حمئة، وهذا مُخالف للحقائق العلمية؟



وهذا افتراء واهٍ ساقط يتلخص الجواب عليه فيما يلي:

أولاً: ما العين الحمئة[1]؟

العين هي نبع الماء، وقال الآلوسي: إنَّ المقصودَ أنَّها "عين في البحر أو البحر نفسه، وتسميته عينًا مما لا بأسَ به، خصوصًا وهو بالنسبة لعظمة الله - تعالى - كقطرة وإن عظم عندنا"[2].

أمَّا وصفُ العين بالحمئة، فيعني أنَّها ساخنة حارة[3]، أو يعني أنَّها كثيرة الحمأ وهو الطين الأسود[4].

فالعين الحمئة على ذلك هي: مجتمع مائي، ماؤه ساخن حار، أو مُختلط بالطين الأسود[5].

ويُمكن الجمعُ بين المعنيين بأنْ نقولَ: إنَّ ماءه حار ومُختلط بالطين في الوقت نفسه، ولا تعارُضَ بين الأمرين[6].



ثانيًا: هل جاء في القرآن أنَّ الشمس تغرب في عين حمئة، أو الذي جاء هو أنَّ ذا القرنين هو الذي وجدها تغرُب في عين حمئة؟

إنَّ نص الآية: ﴿ حَتَّى إِذَا بَلَغَ مَغْرِبَ الشَّمْسِ وَجَدَهَا تَغْرُبُ فِي عَيْنٍ حَمِئَةٍ ﴾ [الكهف: 86]، ولم يأتِ في الآية أنَّ الشمسَ تغرب في عين حمئة.



ومعنى وجدها هنا؛ أي: رآها، فإنه يُعبر بالوجود عن رُؤية الشيء وإدراكه بالبصر، كما قال علماء اللغة، كالراغب الأصفهاني وغيره[7].



ثالثًا: إنَّ المعنى الواضح الصريح لهذه الآية أنَّ ذا القرنين هو الذي وجد الشمسَ تغرب في عين حمئة؛ أي: بدت له الشمسُ برُؤيته وعينيه كأنَّها تغرب في عين حمئة.



فالآية الكريمة لا تُقرِّر حقيقةً علمية، ولا تقول: إنَّ الشمسَ تغرب في العين الحمئة، ولكنَّها تتحدث عن رُؤية ذي القرنين للشمس، وهي تغرب في العين الحمئة فيما يظهر ويبدو له هو لا في الحقيقة والواقع.



قال ابن كثير: "وقوله: ﴿ وَجَدَهَا تَغْرُبُ فِي عَيْنٍ حَمِئَةٍ ﴾؛ أي: رأى الشمسَ في منظره تغرب في البحر المحيط، وهذا شأن كلِّ مَنِ انتهى إلى ساحله يراها كأنَّها تغرب فيه..."[8].



ونقل الإمام القرطبي عن القفال قوله: "المراد أنَّه انتهى إلى آخر العمارة من جهة المغرب ومن جهة المشرق، فوجدها في رأي العين تغرُب في عين حَمِئة، كما أنَّا نشاهدها في الأرض الملساء كأنَّها تدخل في الأرض..."[9].



وقال البيضاوي: "ولعلَّه بلغ ساحلَ المحيط فرآها كذلك؛ إذ لم يكن في مطمح بَصرِه غير الماء؛ ولذلك قال: "وجدها تغرب"، ولم يقل: كانت تغرب"[10].



وقال الآلوسي: "المراد وجدها في نظر العين كذلك؛ إذ لم يرَ هناك إلاَّ الماء، لا أنَّها كذلك حقيقة، وهذا كما أن راكب البحر يراها كأنَّها تطلع من البحر وتغيب فيه إذا لم ير الشطَّ، والذي في أرض ملساء واسعة يراها أيضًا كأنَّها تطلع من الأرض وتغيب فيها.



ولا يَرد على هذا أنه عَبَّر بوجد، والوجدان يدُلُّ على الوجود؛ لِمَا أنَّ "وَجَد" يكون بمعنى "رأى"، كما ذكره الراغب، فليكن هنا بهذا المعنى"[11].



ولتقريب هذا المعنى نقول: إنْ كنت متجهًا غربًا في وقت الغروب، وأمامك جبلٌ، فإنَّك سوف تَجد الشمس - في نظرك - تغرُب خلفَ هذا الجبل، فلو قلت واصفًا هذا المنظر: إنَّ الشمس اختفت خلف الجبل، فلن يفهمَ أحد من قولك هذا أنَّ الشمس تختبئ خلف الجبل حقيقة، وإنَّما المفهوم أن ذلك وقع في رأي العين.



وإن كان الذي أمامك بُحيرة، فستجد الشمسَ تغرب في البُحيرة، فلو قلت في تصوير ما تراه عيناك: إنَّ الشمسَ تغرب في البحيرة، فإنَّك لا تقصد بذلك تقرير حقيقة علمية، وإنَّما تصف ما تراه عيناك رُؤية مُجردة.



وكثيرًا ما يرسم الفنانون مشهدَ الغروب، ويصورون الشمس وكأنها تسقط داخلَ البحر، وكذلك يصف الأدباء والشُّعراء منظر الغروب بعبارات مثل: تسقط الشمس في البحر، أو تختفي الشمس في البحر، أو تلتقي الشمس بالبحر، وهم يصورون فقط ما تراه أعينهم، ويصفون ما تشاهده أبصارهم، ولا يُقرِّرون بذلك واقعًا أو حقيقة علمية.



فإذا جاء أحدٌ فقال: إنَّ هؤلاء الأدباء والشعراء يُخالفون الحقائق العلمية، فلن يُحكَم عليه إلا بأنه سقيمُ الفهم سفيهُ الحلم.



ولمزيد من التوضيح نُعطي مثالاً آخر، فنقول: لو أنك كنت تنظر لطائرة تطير مُبتعدة عنك، وأخذت تصف منظرَ ابتعادها عنك، فقلت: وبدأت الطائرة تصغر شيئًا فشيئًا حتى اختفت تمامًا.



فهل يقال: إنك بوصفك هذا قد خالفت الحقائقَ العلمية؟ بالطبع لا.



فأنت - بالطبع - لم تقصد أن الطائرة صَغُرَ حجمها بالفعل، ولا أنَّها اختفت ولم يعدْ لها وجود في الحقيقة، وإنَّما قصدت أن تَحكيَ ما تراه عيناك، وتصف ما بدا أمام ناظريك، وهذا هو المعنى المتبادر من كلامك، وهو ما سيفهمُه كل مستمع عاقل منصف.



رابعًا: قد جاء في القرآن ما يدُلُّ صراحةً على أنَّ الشمس تسبح في فلك لا تفارقه، وهذا مخالفٌ للفهم الذي يُحاول المفتري إلصاقه بآية سورة الكهف.



ومن الآيات الدالة على ذلك:

قوله - تعالى -: ﴿ وَهُوَ الَّذِي خَلَقَ اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ وَالشَّمْسَ وَالْقَمَرَ كُلٌّ فِي فَلَكٍ يَسْبَحُونَ ﴾ [الأنبياء: 33].

وقوله - تعالى -: ﴿ لاَ الشَّمْسُ يَنْبَغِي لَهَا أَنْ تُدْرِكَ الْقَمَرَ وَلاَ اللَّيْلُ سَابِقُ النَّهَارِ وَكُلٌّ فِي فَلَكٍ يَسْبَحُونَ ﴾ [يس: 40].



قال القرطبي: "(وكل) يعني من الشمس والقمر والنُّجوم "في فلك يسبحون"؛ أي: يَجرون، وقيل: يدورون... وقال الحسن: الشمس والقمر والنجوم في فلك بين السماء والأرض غير ملصقة، ولو كانت مُلصقة ما جرت، ذكره الثَّعلبي والماوردي"[12].



وقال الشيخ عبدالرحمن الميداني: "الفَلَك: هو خطُّ السير المحدد في الجو، الذي يَجري فيه النجم أو الكوكب، فلا يَحيد عنه بتقدير الله وقضائه، فهو يسبح في فراغه سبحًا.



والأفلاك خطوطٌ ليس لها معالِمُ تُرى، لكن الأجرامَ السماوية لا تَحيد في مسيراتها عن أفلاكها المحددة لكلٍّ منها.



هذا هو حال كل نجوم السماء وكواكبها، وقد جاء القرآنُ بهذه الحقيقة الكونية، على خلاف ما كان يعتقدُه الأقدمون من أنَّها تجري على أجرام صلبة، أو يدور بها فلك صلب هي مثبتة فيه"[13].



ومن هنا يتضح أنَّ القرآن قد سبق الاكتشافات العلمية الحديثة بِعِدَّة قرون في تقرير حقيقة دوران الشمس في فلك خاص بها، وهي حقيقة علمية لم تكن مَعلومة في زمانِ نزول القرآن، وهذا من الإعجاز العلمي، الذي غفل عنه أهل الفلك القدماء وقالوا بخلافه.



يقول الأستاذ عبدالدائم الكحيل: "العجيب في النظام الكوني هو عدم وجود أي خلل أو نقص، وعلى الرغم من وجود آلاف المجرَّات (بل مئات البلايين من المجرات)، وكل مجرة تحتوي على مئات البلايين من النجوم، فلا يصطدمُ بعضها ببعض أبدًا.



إن مدار القمر حول الأرض يختلف كليًّا عن مدارِ الأرض حول الشمس، فلا يُمكن أبدًا أن يحدث صدامٌ بين الشمس والقمر، كما أنَّ القمرَ يدور بحركة شديدة التعقيد، فهو يدورُ حول الأرض، ويدور مع الأرض حول الشمس، ويدور مع الشمس حول مركزِ المجرَّة التي نَحن فيها، ويدور مع المجرة كلها في مدار كوني لا يعلمه إلا الله تعالى.



هذه الحقائق العجيبة عن عظمة النظام الكوني لم يُكشَف عنها إلا في العصر الحديث، ولكن القرآن الكريم دائمًا يسبق العلمَ فيتحدث بالتفصيل عن حقائق الكون؛ يقول - عزَّ وجلَّ -: ﴿ لاَ الشَّمْسُ يَنْبَغِي لَهَا أَنْ تُدْرِكَ الْقَمَرَ وَلاَ اللَّيْلُ سَابِقُ النَّهَارِ وَكُلٌّ فِي فَلَكٍ يَسْبَحُونَ ﴾ [يس: 40].



إذًا؛ الشمس لا يُمكن أن تصطدم بالقمر، وهذه حقيقة يُقرِّرها العلم الحديث، والليل لا يمكن أن يسبق النهار؛ أي: هنالك حركة منتظمة للأرض؛ بحيث يتعاقب الليل والنهار بنظامٍ مُحدد، وفي هذه الآية إشارة لحركة الليل والنهار ودورانهما مع الأرض.



فالأرض عندما تدور تبدأ الشمس بالغروب شيئًا فشيئًا، ويبدأ الليل بالدخول، ودخول الليل نراه بأعيننا، ثم تنتقل نقطةُ الغروب هذه إلى منطقة أخرى، بل تتحرك؛ لتلُفَّ الأرض كلها، ثم تُعاد الكَرَّة، إذًا كل نقطة من نقاط الأرض تَخضع لغروب وشروق؛ أي: إنَّ هنالك مشارق ومغارب متعددة، وهذا ما نجده في كتاب الله - تعالى - حيث يقول: ﴿ فَلاَ أُقْسِمُ بِرَبِّ الْمَشَارِقِ وَالْمَغَارِبِ ﴾ [المعارج: 40]"[14].



وهكذا فيكلِّ مرَّة يُحاول أعداء الدين إثباتَ عيبٍ أو نقصٍ في الإسلام، يظهر عندالبحث والنَّظَر أنَّ ما حاولوا إظْهاره عَيبًا هو مزيَّة كبيرة ومَحْمَدة عظيمة، فسبحان مَن أنزل هذا الكتاب فأعجزَ به الإنس والجن، وتبًّا لمنألْحد في هذا الكتاب، فإنَّ مَن يغالب الله يُغْلَب.



نسأل الله أنْ يَجعلنا ممن يرعى كتابه حقَّ رعايته، ويتدبره حق تدبره،ويقوم بقِسطه، ويُوفي بشَرطه، ولا يلتمس الهُدى في غيره، وأنْ يهدينا لأعلامهالظاهرة، وأحكامه القاطعة الباهرة، وأن يجمعَ لنا به خَيْرَيِ الدنيا والآخرة،فإنه أهل التقوى وأهل المغفرة.



وصلِّ اللهم وسلم وبارك على محمد وعلى آله وصحابته، والمهتدين بهديه إلى يوم الدين.




أبو عبد الله الصارم
ـــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــ
[1] للآية قراءتان صحيحتان: "عين حمئة"، وقرأ بها نافع وابن كثير وأبو عمرو وحفص ويعقوب، و"عين حامية"، وقرأ بها الباقون.

[2] تفسير البيضاوي (2/616).

[3] من الحمو وهو الحرارة، وهذا ما يتَّفق مع قراءة "عين حامية".

[4] الحمأ هو الطين الأسود، وكونها كثيرة الحمأ هو ما يتفق مع قراءة "عين حمئة".

[5] انظر: مفردات ألفاظ القرآن ص258، والتحرير والتنوير، لابن عاشور، (8/25).

[6] انظر: فتح القدير، للشوكاني، ص1059.

[7] انظر: مفردات ألفاظ القرآن ص855، وتفسير روح المعاني، للآلوسي، (18/46).

[8] تفسير ابن كثير (138/3).

[9] تفسير القرطبي (48/11).

[10] تفسير البيضاوي (2/616).

[11] تفسير روح المعاني، للآلوسي، (18/46).

[12] تفسير القرطبي (15/33) باختصار يسير.

[13] تفسير معارج التفكر ودقائق التدبر (6/122).

[14] موقع الأستاذ عبدالدائم الكحيل للإعجاز العلمي في القرآن والسنة:

http://www.kaheel7.com/modules.php?n...rticle&sid=718


منقول للفائدة

اعلانات

قديم 22-04-2011, 23:47  
هجران الزمن
لـوبي ممـيز
(((VIP)))

الصورة الرمزية هجران الزمن


الملف الشخصي
رقم العضوية : 183778
تاريخ التسجيل : 13-01-2007
الدولة : طيبــه الطيبـه
المهنة : Communications and Computer
الاهتمامات : Variety useful
المشاركات : 15,149
الرصيد المالي : 54171 ريال [كافئني]
المستوى : 34
المستوى القادم : يحتاج 829 ريال
النشاط : 0

هجران الزمن غير متصل

افتراضي رد: غروب الشمس في عين حمئة


يعطيك الف عافيه
وبارك الله فيك

توقيع » هجران الزمن





 
قديم 23-04-2011, 09:12  
حلو العذاريب
لـوبي ممـيز

الصورة الرمزية حلو العذاريب


الملف الشخصي
رقم العضوية : 394502
تاريخ التسجيل : 15-02-2011
الدولة :
المهنة :
الاهتمامات :
المشاركات : 236
الرصيد المالي : 442 ريال [كافئني]
المستوى : 1
المستوى القادم : يحتاج 458 ريال
النشاط : 21.4286

حلو العذاريب غير متصل

افتراضي رد: غروب الشمس في عين حمئة

يعطيك الف عافيه
وبارك الله فيك
 
قديم 23-04-2011, 17:16  
ابونضال 1
مشرف اللوبيات الإسلامية

الصورة الرمزية ابونضال 1


الملف الشخصي
رقم العضوية : 395831
تاريخ التسجيل : 30-03-2011
الدولة : الاردن
المهنة : متقاعد
الاهتمامات : القراءة الشعر التاريخ الاسلامي
المشاركات : 2,138
الرصيد المالي : 5706 ريال [كافئني]
المستوى : 8
المستوى القادم : يحتاج 794 ريال
النشاط : 99.8

ابونضال 1 غير متصل

افتراضي رد: غروب الشمس في عين حمئة

الأخ هجران الزمن

اسعدني تواجدكم في متصفحي

بارك الله بكم وغفر لكم ولوالديكم
 
قديم 23-04-2011, 17:18  
ابونضال 1
مشرف اللوبيات الإسلامية

الصورة الرمزية ابونضال 1


الملف الشخصي
رقم العضوية : 395831
تاريخ التسجيل : 30-03-2011
الدولة : الاردن
المهنة : متقاعد
الاهتمامات : القراءة الشعر التاريخ الاسلامي
المشاركات : 2,138
الرصيد المالي : 5706 ريال [كافئني]
المستوى : 8
المستوى القادم : يحتاج 794 ريال
النشاط : 99.8

ابونضال 1 غير متصل

افتراضي رد: غروب الشمس في عين حمئة

حلو العذاريب

اسعدني تواجدكم في متصفحي

بارك الله بكم وغفر لكم ولوالديكم
 
رد

أدوات الموضوع




Powered by vBulletin
لؤلؤة الخيران
A Proven Success
Online Advertising