منتدىمنتدى مزاد بيع وشراءسوق اوجد ماتبحث عنه من صورصور دليل مواقع اضف موقعك اليوممواقع البنك شاهد ادارة الموقعتعرف على الإدارة ارفع ملفات الى الموقعتحميل ملفات التنقل السريع بين المنتدتياتاختصر وقتك
العودة   اللوبي الخليجي > اللوبي الشامل > اخبار سياسة واخبار اقتصادية

اخبار سياسة واخبار اقتصادية كل ما يخص القضايا السياسية و اخر المستجدات على الساحة الخليجية و العربية والدولية

اللوبي الخليجي



خريطة الفوضي الأمريكية الخلاقة



رد
 
أدوات الموضوع
 
قديم 03-02-2007, 12:08
الصورة الرمزية هجران الزمن
 
هجران الزمن
لـوبي ممـيز
(((VIP)))

  هجران الزمن غير متصل  
الملف الشخصي
رقم العضوية : 183778
تاريخ التسجيل : 13-01-2007
الدولة : طيبــه الطيبـه
المهنة : Communications and Computer
الاهتمامات : Variety useful
المشاركات : 15,149
الرصيد المالي : 54171 ريال [كافئني]
المستوى : 34
المستوى القادم : يحتاج 829 ريال
النشاط : 0
افتراضي خريطة الفوضي الأمريكية الخلاقة


طالعتنا مجلة القوات المسلحة الأمريكية في عدد يوليو الماضي مقالا تحت عنوان
"حدود الدم، كيف يبدو الشرق الأوسط أفضل؟!"
Blood borders
How a better Middle East would look

http://armedforcesjournal.com/2006/06/1833899

ومع المقال أرفقت خارطتان .. احداهما لما هو عليه جزء مقتطع من الشرق الأوسط الحالي والأخري بعد بعد تقطيع الأمصار واعادة حياكتها من جديد لتوائم تخيل الكاتب لمنطقتنا فكانت الأولي كالتالي



ومن ثم أصبحت هكذا



وفيها زاد من مساحة كل من اليمن والأردن علي ما هي عليه .. ووضع دولة في منطقة الحجاز سماها "الولاية الاسلامية المقدسة"، ثم اقتطع جنوب العراق وشواطئ الخليج من الجزيرة العربية بما فيها البحرين وبعض ايران تحت مسمي"ولاية الشيعة العربية" كذلك اقتطع أجزاء من ايران والعراق وتركيا وسوريا لاقامة "كردستان الحر" ثم عاود التقطيع من تركيا وايران مجدداً ليقيم مساحات أكبر للأرمن والأزربيجانيين
ومن سوريا اقتطع مجدداً شواطئها ليؤسس "لبنان العظيمة"
وأخيراً اقتطع الكثير من باكستان لصالح أفغانستان ومؤسساً دولة جديدة في الجنوب!
الكاتب هو Ralph peters مؤلف روايات اثارة ورعب وكاتب مقالات في العديد من الصحف الأمريكية اضافة الي عمله بالدراسات الاستراتيجية .. له واحد وعشرون كتاب بينهم أربعة في الاستراتيجية الأمريكية
ولأننا جميعاً صدمنا عند أول وهلة نظرنا فيها الي الخريطة فلا بئس بالبدء من نهاية المقال حيث قدم الكاتب رؤيته للبلدان التي كسبت والتي خسرت من جراء تقسيمته وخريطته الجديدة
تلك التي اقتطع فيها جزء من هنا وألصقه هناك واستئصل شريحة من هنا ونقلها الي هناك!
وللكاتب وجهة نظر يري فيها أن حدود الشرق الأوسط تسبب خلل وظيفي داخل الدولة نفسها وبين الدول المتجاورة من خلال أعمال موجهة ضد الأقليات القومية والدينية أو بسبب التطرف الديني أو القومي والمذهبي .. وأن الحدود التي شكلتها أوربا الكولونيالية ويقصد بها بريطانيا وفرنسا كانت عبئاً علي الدول المتشكلة تحت وطأة ظروف الهزيمة التي بدأت كل من الامبراطوريتان الفرنسية والبريطانية الاستعماريتان الآفلتان في تجرعها
وانطلاقاً من ذلك يري أن لم الشمل علي أساس الدين أو القومية في دولة واحدة لن يجعل الأقليات سعيدة ومتوافقة وترتيباً علي ذلك وجد الحل في اعادة تقسيم علي أساس خرائط تتحري الوقائع الديمغرافية والتي وجد أنها متمثلة في المذهبية أو العرقية مما يعني الغاء الخرائط الاستعمارية والبدأ بخرائط طائفية اقليمية مكونة من مذاهب متجانسة في كيانات مستقلة
وبالطبع مثل ذلك النوع من الخرائط غفل الكاتب أنه لن يهيأ الا ببحور من الدم وعبر مخاض قيصري مضن
ناهيكم علي نجاحه في شرذمة الأمة أكثر مما هي عليه
ولا نتجاهل اصرار الصحفي والاعلام الأمريكي من بعد الرئيس الأمريكي اقحام بلدان كأفغانستان وباكستان وتركيا وأرمينيا وأذربيجان الي الشرق الأوسط تحت بند الشرق الأوسط الكبير!
أري أن الكاتب وما وهبه للمنطقة العربية بأكبر وأبشع قدر من التقطيع والتشويه فان تقسيمته الطائفية والعرقية ليست منافية فقط لفضيلة التعايش الحميد الذي تحلي به الناس طويلاً داخل الكيانات المستقرة بل هو مناف أيضاً لحقيقة روحية وثقافية وتاريخية تشكلها أهم رابطة متينة بين سكان الشرق الأوسط العربي
ألا وهي اللغة العربية .. لغة كتاب الله .. تراثها الحضاري ضارب في عمق التاريخ ولو كره الكارهون.
__________________
توقيع » هجران الزمن






اعلانات

رد

أدوات الموضوع




Powered by vBulletin
لؤلؤة الخيران
A Proven Success
Online Advertising