منتدىمنتدى مزاد بيع وشراءسوق اوجد ماتبحث عنه من صورصور دليل مواقع اضف موقعك اليوممواقع البنك شاهد ادارة الموقعتعرف على الإدارة ارفع ملفات الى الموقعتحميل ملفات التنقل السريع بين المنتدتياتاختصر وقتك
العودة   اللوبي الخليجي > اللوبي الشامل > العام والنقاشات الحره

العام والنقاشات الحره للمواضيع العامة و مواضيع النقاش و الحوار في القضايا العامة

اللوبي الخليجي



اكل مال الحرام



المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى
الحرام والعيب حرة على كف صقار العام والنقاشات الحره
معا... لهدم المسجد الحرام !!! صمت الغريب العام والنقاشات الحره
كيكه على شكل المسجد الحرام نزيف الورد صور
بيت الله الحرام W@W الشريعة والحياة
نتيجة الحرام دبي القصص والروايات

رد
 
أدوات الموضوع
 
قديم 09-09-2011, 16:53
الصورة الرمزية صالح الاحمد
 
صالح الاحمد
لوبي جديد

  صالح الاحمد غير متصل  
الملف الشخصي
رقم العضوية : 399662
تاريخ التسجيل : 08-09-2011
الدولة : الــــــســـعـــوديهـ
المهنة : radiologest
الاهتمامات : music.sport.news.art.fashione
المشاركات : 8
الرصيد المالي : 0 ريال [كافئني]
المستوى : 0
المستوى القادم : يحتاج 0 ريال
النشاط : 0
افتراضي اكل مال الحرام


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وعلى آله وصحبه أجمعين

مما لا شك فيه أن هناك علاقة وثيقة بين صلاح القلب وفساده، وبين طعام العبد وكسبه، فإن الكسب إذا كان حرامًا وتجرأ العبد على أكل الحرام، فإن القلب يفسد بهذا، ألا ترى أن رسول الله صلى الله عليه وسلم حين قال: "الحلال بيِّن والحرام بيِّن وبينهما أمور مشتبهات". عقب بقوله: "ألا وإن في الجسد مضغة إذا صلحت صلح الجسد كله، وإذا فسدت فسد الجسد كله، ألا وهي القلب". [البخاري ومسلم].

فالقلب بمثابة الملك، والأعضاء رعيته، وهي تصلح بصلاح الملك، وتفسد بفساده.

قال المناوي: "وأوقع هذا عقب قوله: "الحلال بيِّن" إشعارًا بأن أكل الحلال ينوره ويصلحه، والشُّبَه تقسيه".

التحذير من أكل الحرام:

نهى الشرع المطهر أتباعه عن أكل الحرام، سواء كان هذا المأكول أموالاً وحقوقًا للناس، أو طعامًا حرم الله تناوله، وفي ذلك يقول الله عز وجل: (وَلاَ تَأْكُلُواْ أَمْوَالَكُم بَيْنَكُم بِالْبَاطِلِ وَتُدْلُواْ بِهَا إِلَى الْحُكَّامِ لِتَأْكُلُواْ فَرِيقًا مِّنْ أَمْوَالِ النَّاسِ بِالإِثْمِ وَأَنتُمْ تَعْلَمُونَ) [البقرة:188].

وقد جاء في تفسيرها عن عبد الله بن عباس رضي الله عنهما قال: "هذا في الرجل يكون عليه مالٌ وليس عليه فيه بينة، فيجحد المال ويخاصمهم إلى الحكام، وهو يعرف أن الحق عليه، وقد علم أنه آثم، آكل حرام".

وقال قتادة رحمه الله :اعلم يا ابن آدم أن قضاء القاضي لا يحل لك حراما ، ولا يحق لك باطلا ، وإنما يقضي القاضي بنحو ما يرى وتشهد به الشهود ، والقاضي بشر يخطىء ويصيب، واعلموا أن من قضي له بباطل أن خصومته لم تنقض حتى يجمع الله بينهما يوم القيامة فيقضي على المبطل للمحق بأجود مما قضي به للمبطل على المحق في الدنيا.

أكل أموال اليتامى ظلما

تتعدد صور أكل الحرام ومن أعظمها وأشدها أكل أموال اليتامى ظلما ، وقد حرم الله ذلك أشد التحريم فقال عز وجل: (وَابْتَلُواْ الْيَتَامَى حَتَّىَ إِذَا بَلَغُواْ النِّكَاحَ فَإِنْ آنَسْتُم مِّنْهُمْ رُشْدًا فَادْفَعُواْ إِلَيْهِمْ أَمْوَالَهُمْ وَلاَ تَأْكُلُوهَا إِسْرَافًا وَبِدَارًا أَن يَكْبَرُواْ وَمَن كَانَ غَنِيًّا فَلْيَسْتَعْفِفْ وَمَن كَانَ فَقِيرًا فَلْيَأْكُلْ بِالْمَعْرُوفِ فَإِذَا دَفَعْتُمْ إِلَيْهِمْ أَمْوَالَهُمْ فَأَشْهِدُواْ عَلَيْهِمْ وَكَفَى بِاللّهِ حَسِيبًا) [النساء:6].

قال الشيخ السعدي – رحمه الله – في تفسيرها: "أي (ولا تأكلوها) في حال صغرهم التي لا يمكنهم فيها أخذها منكم، ولا منعكم من أكلها، تبادرون بذلك أن يكبروا، فيأخذوها منكم ويمنعوكم منها. وهذا من الأمور الواقعة من كثير من الأولياء الذين ليس عندهم خوف من الله ولا رحمة ومحبة للمولى عليهم، يرون هذه الحال فرصة فيغتنمونها ويتعجلون ما حرم الله عليهم، فنهى الله عن هذه الحالة بخصوصها"اهـ.

ومما يشيب له الولدان الترهيب الشديد الذي أتى بعد ذلك لمن أكل مال اليتيم ظلمًا: (إِنَّ الَّذِينَ يَأْكُلُونَ أَمْوَالَ الْيَتَامَى ظُلْمًا إِنَّمَا يَأْكُلُونَ فِي بُطُونِهِمْ نَارًا وَسَيَصْلَوْنَ سَعِيرًا) [النساء:10].

ولأن النبي صلى الله عليه وسلم أحرص الناس على الخير لأمته، ودرأ الشر عنها فقد حذر من أكل الحرام ، ومنه أكل مال اليتيم: "اجتنبوا السبع الموبقات". وذكر منها: "أكل مال اليتيم". (البخاري ومسلم).

أكل الربا

ومن صور الحرام التي استهان كثير من الناس بها وتجرأوا عليها أكل الربا الذي حرمه الله ورسوله: (وَأَحَلَّ اللّهُ الْبَيْعَ وَحَرَّمَ الرِّبَا) [البقرة: 275]. وقال ناهيًا عن أكل الربا ومحذرًا من عقوبته: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اتَّقُواْ اللّهَ وَذَرُواْ مَا بَقِيَ مِنَ الرِّبَا إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ * فَإِن لَّمْ تَفْعَلُواْ فَأْذَنُواْ بِحَرْبٍ مِّنَ اللّهِ وَرَسُولِهِ) [البقرة:278، 279].

فمن يطيق حرب الله تعالى؟!

ثم إن الله تعالى بيَّن في كتابه الكريم أن الربا مصيره إلى الدمار والهلاك: (يَمْحَقُ اللّهُ الْرِّبَا وَيُرْبِي الصَّدَقَاتِ) [البقرة:276]. وأكل الربا عدَّه النبي صلى الله عليه وسلم من السبع الموبقات.

إن صور أكل الحرام كثيرة، منها: السرقة، والرشوة، والميسر، والغصب، والغش، والغلول، والغبن الفاحش في البيع والشراء.

وليس غرضنا في هذه العجالة الكلام عن كل واحدة منها بالتفصيل، إنما القصد التحذير من أكل الحرام في الجملة.

أكل الحرام والدعاء

إن لطيب المطعم أو خبثه أثرًا مباشرًا في قبول الدعاء، فإن كان العبد يتحرى أكل الحلال الطيب فإن دعاءه أقرب إلى القبول والإجابة، أما إن تجرأ على أكل الحرام فإنه يضع بذلك الحواجز والعوائق بين دعائه وبين الإجابة والقبول.

وفي ذلك يقول الرسول صلى الله عليه وسلم: "إن الله طيب لا يقبل إلا طيبًا، وإن الله أمر المؤمنين بما أمر به المرسلين، فقال: (يَا أَيُّهَا الرُّسُلُ كُلُوا مِنَ الطَّيِّبَاتِ وَاعْمَلُوا صَالِحًا)[المؤمنون: 51]. وقال: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ كُلُواْ مِن طَيِّبَاتِ مَا رَزَقْنَاكُمْ) [البقرة: 127]. ثم ذكر الرجل يطيل السفر، أشعث أغبر، يمد يديه إلى السماء: يا رب! يا رب! ومطعمه حرام، ومشربه حرام، وملبسه حرام، وغذي بالحرام، فأنَّى يستجاب لذلك؟"[رواه مسلم].

وقال الإمام ابن كثير – رحمه الله – "والأكل من الحلال سبب لتقبل الدعاء والعبادة، كما أن الأكل من الحرام يمنع قبول الدعاء والعبادة".

ويقول العلامة ابن رجب – رحمه الله -: "أكل الحرام وشربه ولبسه والتغذي به سبب موجب لعدم إجابة الدعاء".

نعم؛ إن مما لا شك فيه أن أكل الحرام يمنع من قبول الدعاء، بل قد يمنع من قبول العبادة، فقد قال ابن عباس رضي الله عنه: "لا يقبل الله صلاة امرئ في جوفه حرام".

ويقول ابن رجب – رحمه الله -: "فإذا كان الأكل غير حلال فكيف يكون العمل مقبولاً؟".

وقال وهب بن الورد: "لو قمتَ مقام هذه السارية لم ينفعك شيء حتى تنظر ما يدخل في بطنك حلال أو حرام".

إنه لحريٌّ بالعبد أن يوقن أن الدنيا ليست نهاية المطاف، وأنه إن فاز بشيء حرام منها فإن هناك داراً أخرى سيوقف فيها للحساب، وليس هناك ثمة دينار ولا درهم، إنما هي الحسنات والسيئات، فليتق الله كلُّ واحد منا وليطب مطعمه.

وفقنا الله جميعًا للحلال الطيب، **م * ن * ق* و* ل



.. فكرت ان اضع هذا الموضوع في القسم الديني . . ولكن تاملت ان اخلاقيا بجميع الاديان تستنكر هذا العمل . .

مما جعلني انقل هذا هو وصف لتجارنا . او مسؤلينا في البلد من دخلوا صغارا وبعد بضع سنين .. يرد اسمهم في صفحات رجال الاعمال السعوديين . .
توقيع » صالح الاحمد
يشرفني الانظمام لكيان منتداكم
اخوكم
صالح الاحمد

اعلانات

قديم 09-09-2011, 18:04  
عصام زايد
لـوبي ممـيز

الصورة الرمزية عصام زايد


الملف الشخصي
رقم العضوية : 397182
تاريخ التسجيل : 21-05-2011
الدولة : الاردن
المهنة : متقاعد ( مكتبات ونظم معلومات)
الاهتمامات : الكتابة والتعارف والرسم
المشاركات : 9,069
الرصيد المالي : 33688 ريال [كافئني]
المستوى : 27
المستوى القادم : يحتاج 212 ريال
النشاط : 0

عصام زايد غير متصل

افتراضي رد: اكل مال الحرام

بارك الله بك
وجزاك كل خير
تقبل تحياتي ومروري
توقيع » عصام زايد
ثلاثة هي فرحــة الدنيا وبهجتها
شمس الضحى وشيماء والقمر


 
قديم 11-09-2011, 18:15  
alohooud
لـوبي ممـيز

الصورة الرمزية alohooud


الملف الشخصي
رقم العضوية : 399253
تاريخ التسجيل : 09-08-2011
الدولة : مصر المحروسه
المهنة : بكالوريوس نجاره جامعة القاهره
الاهتمامات : كتابةالشعر والنثر والقراءه
المشاركات : 622
الرصيد المالي : 1961 ريال [كافئني]
المستوى : 3
المستوى القادم : يحتاج 139 ريال
النشاط : 10

alohooud غير متصل

افتراضي رد: اكل مال الحرام

بارك الله بك اخى الكريم
مشكورررررررررر
توقيع » alohooud
من لم يشعرنى بوجودى ساجعله لا يتعدى حدودى
هذا اناالمراه التى لا تهين كرامتها
 
قديم 11-09-2011, 20:22  
ابونضال 1
مشرف اللوبيات الإسلامية

الصورة الرمزية ابونضال 1


الملف الشخصي
رقم العضوية : 395831
تاريخ التسجيل : 30-03-2011
الدولة : الاردن
المهنة : متقاعد
الاهتمامات : القراءة الشعر التاريخ الاسلامي
المشاركات : 2,138
الرصيد المالي : 5706 ريال [كافئني]
المستوى : 8
المستوى القادم : يحتاج 794 ريال
النشاط : 99.8

ابونضال 1 غير متصل

افتراضي رد: اكل مال الحرام


بارك الله بك على هذا الموضوع القيم

وجزاك خيرا وتقبل منك وغفر لك ولوالديك
 
رد

أدوات الموضوع




Powered by vBulletin
لؤلؤة الخيران
A Proven Success
Online Advertising