منتدىمنتدى مزاد بيع وشراءسوق اوجد ماتبحث عنه من صورصور دليل مواقع اضف موقعك اليوممواقع البنك شاهد ادارة الموقعتعرف على الإدارة ارفع ملفات الى الموقعتحميل ملفات التنقل السريع بين المنتدتياتاختصر وقتك
العودة   اللوبي الخليجي > لوبيات عالم الرياضة والشباب > الرياضة العربية

الرياضة العربية قسـم يهتـم بالريـاضـة العربية والمحلية في شتى مجالاتها

اللوبي الخليجي



اسبانيا والبرازيل الأكثر ترشيحـا للفوز باللقب



المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى
جدو يقود الفراعنة للفوز على غانا والتتويج باللقب الأفريقي الثالث على التوالي ღ♥ღ لـــذة غـــرآم ღ♥ღ الرياضة العربية
هل الأكثر ضحكا هو الأكثر حزنا ,,,؟ سيــد الحــب العام والنقاشات الحره
أرقام خيالية لمكافآت الفوز بالمونديال .. أسبانيا الأعلى ... والبرازيل الأدنى رياض الرياضة العربية
الهلال الأكثر وصولاً للنهائي والفوز باللقب رايــــــق الرياضة العربية
الأخضر يقفز ل 28 عالميا والبرازيل تواصل الصدارة دوليا الساري88 الرياضة العربية

رد
 
أدوات الموضوع
 
قديم 13-06-2010, 00:13
الصورة الرمزية Slient
 
Slient
لوبي فضي

  Slient غير متصل  
الملف الشخصي
رقم العضوية : 384897
تاريخ التسجيل : 10-06-2010
الدولة :
المهنة :
الاهتمامات :
المشاركات : 525
الرصيد المالي : 0 ريال [كافئني]
المستوى : 0
المستوى القادم : يحتاج 0 ريال
النشاط : 0
افتراضي اسبانيا والبرازيل الأكثر ترشيحـا للفوز باللقب


البرازيل وإسبانيا الأكثر ترشيحاً للفوز باللقب
مونديال2010


يحظى المنتخب البرازيلي في كل بطولة يشارك بها على النسبة الأعلى من الترجيحات للفوز بالألقاب، وذلك لما يختزنه من تاريخ حافل بالانجازات والكؤوس العالمية (خمس مرات كأس العالم رقم قياسي) والقارية (ثمانية ألقاب) ولما تضم صفوفه من نجوم يعتبرون من الأبرز على الساحة الكروية.
ورغم أن المدرب كارلوس دونغا استبعد نجوماً صنعت المجد للكرة البرازيلية كرونالدو ورونالدينيو وأدريانو بالإضافة إلى ألكسندر باتو وهالك واللاعب الشاب نيمار (18 عاماً) صاحب الموهبة الفذة، فإن التشكيلة النهائية التي اختارها اللاعب الفائز بكأس العالم 1994 في الولايات المتحدة الأميركي، تضم أسماءً قد تكون الأفضل على صعيد كافة المراكز. فبدأ من حراسة المرمى التي أوكلها إلى جوليو سيزار الفائز بالدوري الإيطالي وكأس إيطاليا ودوري أبطال أوروبا، وبديله دوني الذي فاز بمركز الوصافة في الدوري المحلي مع روما. وخط دفاع قوامه لوسيو ومايكون وجوان ولويزاو وتياغو سيلفا وداني الفيش. مروراً بخط الوسط التي تسلم مهامها كاكا العائد من الإصابة وفيليبي ميلو وجيلبيرتو سيلفا. وصولاً إلى هجوم ساحق مؤلف من لويس فابيانو ونيلمار وروبينيو وغرافيتي.



كاس العالم2010

ولاشك فإن راقصي السامبا الذين لا يفوتون أية فرصة على محبيهم دون إظهار فنونهم ومهاراتهم في مغازلة الكرة وطريقتهم في صناعة الأهداف سيضعون نصب أعينهم اللقب السادس لتعزيز رقمهم القياسي.
ولم يعر دونغا اهتماماً لكلام نقاده حول استبعاده للنجوم المنتخب السابقين، ولطريقة لعبه الجديدة بالنسبة البرازيليين التي يقدمها على حساب اللعب الفردي الذي تعودوا عليه سابقاً، كون نتائجه المبهرة كفيلة بإسكاتهم. لاسيما في التصفيات المؤهلة إلى نهائيات المونديال التي احتل فيها المركز الأول. عدا عن أن الفريق لم يخسر تحت إدارته إلا في خمس مرات خلال 53 مباراة.
ولا تبدو مهمة البرازيليين صعبة في ظل وقوعهم في مجموعة سهلة نسبياً ضمت إليهم البرتغال وكوت ديفوار وكوريا الشمالية.
ويختلف المحللون على اسم المنتخب الذي سيرافق البرازيل إلى الدور الثاني. فالبعض يرجح كفة البرتغال التي تضم في صفوفها نجم ريال مدريد الإسباني كريستيانو رونالدو، والبعض الأخر يمنح كوت ديفوار الأفضلية لوجود ديديه دروغبا هداف الدوري الإنكليزي وصاحب الفضل الأكبر بفوز فريق تشلسي بالدوري والكأس الإنكليزيين. أما كوريا الشمالية فهي مستبعدة عن الترشيحات نظراً لتدني مستوى الفريق الذي سبق له أن وصل إلى الدور ربع النهائي لكأس العالم 1966 في إنكلترا بعدما أقصى منتخب إيطاليا من الدور الثاني، بفوزه عليه (1-0)، ليعود ويخسر أمام البرتغال (3-5).



كأس العالم 2010

يتربع المنتخب الإسباني حامل لقب بطولة كأس أوروبا 2008، على صدارة قائمة الترشيحات للفوز بالكأس الذهبية عندما يطلق الحكم صافرته معلناً نهاية أحداث البطولة العالمية.
وهي المرة الأولى التي يكون فيها المنتخب الإسباني مرشحاً جدياً للعودة إلى مدريد وفي جعبته الكأس العالمية، ليضيفها لمثيلتها الأوروبية. بعدما كانت مشاركاته سابقاً تقتصر على العودة خائباً حيث أن أفضل مركز حققه في مسيرته في المرات الـ12 السابقة هو حلوله رابعاً في نسخة العام 1950 التي فازت بها أورغواي.
ويتخوف مشجعو "الماتادور" الذي كان مرشحاً أساسياً لدخول نادي الفائزين باللقب في النسخة الماضية في ألمانيا 2006، تكرار السيناريو نفسه عندما أقصي من الدور الثاني على يد فرنسا بخسارته (1-3)، بعدما أنهى الدور الأول بثلاثة انتصارات كاملة، بفوزه على أوكرانيا (4-0)، وتونس (3-1)، والسعودية (1-0).
ويبدو وصول المنتخب الإسباني سهلاً للدور الثاني هذه المرة أيضاً كونه سيواجه منتخبات أقل مستوى منه وهي سويسرا وشيلي وهندوراس.
وظهر تفوق الكرة الإسبانية في السنوات الماضية بشكل ظاهر، إن على صعيد الأندية أو المنتخب، حيث نجحت أندية برشلونة وريال مدريد وإشبيليه بخطف الأضواء من خلال رفعة مستواها ونجاحها بتحقيق النتائج الملفتة والألقاب الأوروبية، فيما نجح الماتادور بالحفاظ على صدارة ترتيب المنتخبات العالمية الذي يصدر شهرياً عن الاتحاد الدولي لكرة القدم بين 2 تموز/يوليو 2008 و28 نيسان/ابريل 2010.

كاس العالم2010

وأطلق بعض المحللين لقب "الفريق الكامل" على المنتخب الإسباني باعتبار أن صفوفه تضم لاعبين مميزين لا بل خارقين على كافة المستويات وفي كافة المراكز.
ويبدو المدرب فيسينتي دل بوسكي مطمئن للتشكيلة التي اختارها لتمثيل بلاده في النهائيات العالمية، لاسيما أن انتقى الأفضل في حراسة المرمى (ايكر كاسياس، بيبي رينا وفيكتور فالديز)، وخط دفاع حديدي (سيرجيو راموس، راؤول البيول، الفارو اربيلوا، سيرخيو بوسكيتس، جوان كابديفيلا، جيرار بيكيه والقائد كارلس بيول)، ولاعبي وسط من الطراز الرفيع (سيسك فابريغاس، اندريس انييستا، ماركوس سينا، اكزافي هيرنانديز، وخيسوس نافاس)، ومهاجمين قادرين على سحق أي شباك تواجههم (دافيد فيا، فيرناندو توريس، وبيدرو رودريغيز).
وستكون مهمة أي منتخب يواجه هؤلاء صعبة أو اقرب إلى المستحيلة إذا ما أخذنا كل اسم على حدا أو كمجموعة، على حد قول الصحف الإسبانية التي ودّعت منتخبها بالقول لا تعودوا بدون الكأس في إشارة إلى أن لا جماهير إسبانيا لن تقبل هذه المرة أن تكون مشاركة الماتادور عابرة كسابقاتها.
من جهتها ستسعى سويسرا لخطف البطاقة الثانية المؤهلة إلى الدور الثاني، وستكون المنافسة عليها مع شيلي التي أظهرت علو كعبها في التصفيات.
ولا يمكن ترجيح كفة فريق على أخر كون أن مستواهما متقارب مع أفضلية للفريق الأميركي الجنوبي الذي تفوق على الأرجنتين في التصفيات واحتل المركز الثاني خلف البرازيل متخلفاً بفارق نقطة واحدة (34 نقطة للبرازيل و33 لشيلي).
واللافت لدى منتخب شيلي نسبة التهديف العالية لديه، حيث سجل لاعبوه في التصفيات 32 هدفاً في 18 مباراة، غير أنه يعاني في المقلب الآخر من ضعف الدفاع إذ اهتزت شباكه 22 مرة.
ويعتبر المهاجم هامبيرتو سوازو الأفضل حالياً في صفوف شيلي الذي احتل صدارة الهدافين في التصفيات برصيد 10 أهداف متفوقاً على نظرائه في الفرق الكبرى كنجم الأرجنتين ليونيل ميسي أفضل لاعبي العالم، والبرازيليين كاكا ولويس فابيانو وغيرهم.
أما سويسرا فلديها أمل بتخطي الدور الأول وتحقيق نتيجة جيدة على غرار ما فعلته في التصفيات الأوروبية عندما تفوقت على اليونان ولاتفيا وإسرائيل ولوكسمبورغ ومولدوفا واحتل صدارة المجموعة الثانية، غير أن فريقها يعاني من الإصابات التي تعرض لها لاعبين أساسيين كالكسندر فراي أحد أفضل لاعبي سويسرا على مر التاريخ، وبلايسي نوكوفو.
ويتمنى الألماني أوتمار هيتزفيلد مدرب المنتخب تحقيق انجاز غير مسبوق للكرة السويسرية، التي لم تنجح بتجاوز الدور ربع النهائي في المونديال خلال مشاركاته الثماني الماضية.

ولم يستبعد هيتزفيلد فراي من تشكيلته كونه يأمل شفائه من الكسر في ذراعه سريعاً ليتمكن خوض البطولة العالمية.
وشاءت الظروف أن يعاد سيناريو مونديال العام 1982 بالنسبة لمنتخب هندوراس الذي يقبع في مؤخرة ترتيب المنتخبات التي رشحها المحللون للفوز بكأس العالم، باعتبار أنه أضعف الفرق المشاركة في مونديال جنوب أفريقيا، حيث أوقعته القرعة أيضاً في مواجهة الماتادور. وإن كان الوصول إلى الدور الثاني يعتبر حلماً صعب التحقيق بالنسبة للجماهير الهندوراسية، فإن تكرار ما فعلته به على أرضه في البطولة التي أقيمت على أرضه عندما تعادلا (1-1) في الدور الأول يعتبر مستحيلاً ضمن الظروف الحالية إن لم يحصل شيء خارج عن الطبيعة.


اعلانات

رد

أدوات الموضوع




Powered by vBulletin
لؤلؤة الخيران
A Proven Success
Online Advertising